إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 25 مارس، 2015

كركوك تطالب وزارة الاسكان الاتحادية بالغاء قرار احالة موظفي شركة المنصور على التقاعد





التقى الدكتور نجم الدين كريم اليوم الاربعاء 25-3-2015 عددا من موظفي شركة المنصور للمقاولات احدى تشكيلات وزارة الاسكان الاتحادي والذين تقرر احالتهم الى التقاعد.
وابدى محافظ كركوك دعمه لمطالب الموظفين الذين تظاهروا اليوم لمطالبة وزارة الاسكان بالعدول عن قرارها القاضي باحالة قسم من منتسبي شركة المنصور على التقاعد كونها من الشركات ذات تمويل ذاتي.
واثنى محافظ كركوك خلال اللقاء على جهد ودور شركة المنصور ومساهمتها باعمار المحافظة وتنفيذ مشاريع خاصة بالمجمعات السكنية واطئة الكلفة.
وطالب محافظ كركوك وزارة الاسكان بالعدول عن قرارها والاستفادة من الخبرات والكفاءات الفنية والهندسية التي تظمها الشركة.
وابدى الدكتور نجم الدين كريم استغرابه من تعامل بعض وزارت الحكومة الاتحادية في تعاملها السلبي مع كركوك، مؤكدا ان وزارة الاسكان اقامت حفلا لتثبيت 300 موظفا على ملاكها الدائم في بغداد في حين احالت عشرات الموظفين على التقاعد دون الالتفات لكفاءة الموظفين ومراعاة اوضاعهم والانسانية والاقتصادية.
وقال: "ان بعض الوزارات الاتحادية تعامل كركوك وكانها تحت سيطرة داعش، على الرغم من ان سياسية وتصرفات بعض الوزارات الاتحادية تجاه المدن الخاضعة لارهاب داعش يتناقض تماما وسياستها صوب كركوك".
ودعا محافظ كركوك رئيس مجلس الوزراء في الحكومة الاتحادية الدكتور حيدر العبادي ونائب رئيس الوزراء السيد بهاء الاعرجي للتدخل الفوري والايعاز لوزارة الاسكان بعدم تمرير هذا الاجراء لما فيه من ضرر كبير في خسارة المؤسسات الاتحادية لكفاءات تساهم في البناء والاعمار.
يذكر ان وزارة الاسكان اصدرت قرارا يقضي باحالة الموظفين العاملين بشركة المنصور على التقاعد في عموم فروعها لكن نصيب كركوك كان الاكبر، ويضم فرع الشركة بكركوك 200 موظفا من المهندسين والفنين المتخصصين بمشاريع الاعمار والبناء.
ويصل عدد الموظفون الى 100 موظف المشولون بالتقاعد (تقاعد مبكر) دون مراعاة السن القانوني والذين سينفكون من دائرتهم نهاية الشهر الجاري والزامهم بتقديم طلبات احالة على التقاعد، ونظم هؤلاء وقفه احتجاجية سلمية امام دائرتهم وسط مدينة كركوك للمطالبة من وزارة الاسكان الاتحادية بالعدول عن قرارها، ومناشدين ادارة كركوك بالتدخل في الغاء القرار.

ليست هناك تعليقات: