إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 27 مايو، 2015

محافظ كركوك: "المكون السني هم اكثر المكونات تضررا من ارهاب داعش"






التقى الدكتور نجم الدين محافظ كركوك اليوم الاربعاء 2015/5/27 وفدا ضم مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في قضاء الطوز ورئيس مجلس القضاء ومدير ناحية سليمان بيك وممثلي الكتلة العربية في المجلس.
وثمن الوفد الزائر خلال اللقاء دور ادارة كركوك ومواطنيها بدعم قضاء الطوز ومساعدة النازحين، مؤيدين ان مواقف اهالي كركوك اثبتت اصالتهم وحرصهم على روح التآخي والتعايش بين مكونات القضاء، مؤكدين ان الثوابت التي تجمع اهالي الطوز بالتآخي والعيش المشترك استمدت من تاريخهم الذي عاشوه معا وواجهوا التحديات ووقفوا بروح المسؤولية بوجه الهجمات الارهابية، وظلوا محافظين على علاقاتهم ومصاهرتهم وعملهم المشترك.
وتناول اللقاء ايضا بحث معمق للأوضاع الامنية والخروقات التي يشهدها القضاء، مطالبين بالعمل على تقوية الشرطة بالقضاء وتشكيل قوة تسهم بالارتقاء بالوضع الامني وحماية جميع المكونات، الى جانب عدم عودة العوائل النازحة للمناطق المحررة كون ان مدن القضاء وقراها هو اول المناطق التي شهدت تحريرها بعد احداث حزيران الماضي من فلول داعش الارهابي.
مناشدين ادارة كركوك للعمل على دعم وتقوية وتعزيز اللحمة بين مكونات القضاء بعد محاولات العصابات الارهابية والاجرامية للمساس بها.
من جانبه اكد محافظ كركوك قائلا: "ان لقضاء الطوز اهمية كبيرة لدى كركوك فجميع مرضاهم وجرحاهم يتم علاجهم في كركوك، وكذلك قيامنا بامدادهم بالطاقة الكهربائية والوقود من كركوك، وهنالك علاقات كبيرة بين كركوك والطوز.
واضاف: "ان المكون السني في العراق هم اكثر مكونات الشعب العراقي تضررا من ارهاب داعش وان اتهام البعض لهم بانهم يدعمون الارهاب هو اتهام باطل وفيه ظلم كبير".
وحث محافظ كركوك اهالي الطوز للعمل سويا من اجل ترصين وتقوية علاقاتهم التاريخية والحفاظ على امنهم وسلامة مواطنيهم، مؤكدا ان ابواب كركوك ستبقى مفتوحة دوما لدعمهم ومساندتهم.

ليست هناك تعليقات: