إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، 2 يونيو، 2015

كركوك ترفض اجراء اي تغييرات في هيكلية المؤسسة الامنية دون التنسيق معها.. والبيشمركة تدعم خيارات ادارة ومجلس كركوك بالاستفادة من وارداتها المالية







عقد الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك اليوم الثلاثاء 2015/6/2 اجتماعا للجنة الامنية بالمحافظة وذلك بمقر قيادة البيشمركة، الاجتماع حضره الشيخ جعفر شيخ مصطفى قائد قوات 70 في وزارة البيشمركة وعدد من القادة والمسؤولين الامنيين بقوات الشرطة والاسايش والبيشمركة والاجهزة الامنية المشتركة.
ووقف الحاضرون دقيقة صمت تحية لشهداء البيشمركة وشهداء القوات الامنية الذي ضحوا بارواحهم خلال مجابتهم للارهاب.
تحدث محافظ كركوك رئيس اللجنة الامنية بالمحافظة خلال الاجتماع قائلا: "نتوجه بالشكر والامتنان لقوات البيشمركة الذين ضحوا بحياتهم دفاعا عن كركوك ومكوناتها ولولاهم لما كنا نحن اليوم نجتمع ومدينتنا تشهد وضعا امنيا مستقرا، فهم مقاتلون ابطال يدافعون عن اهالي كركوك بجبهات القتال ويعملون بالتنسيق مع قوات الشرطة والاسايش".
واشار الى ان التنسيق الامني العالي بين الاجهزة الامنية والانتصارات التي حققتها البيشمركة والتعاون البناء مع ادارة كركوك ومجلسها ساهم بتقوية الامن والاستقرار.
واضاف: "لولا البيشمركة ودورهم المهم جدا كان من غير الممكن ان تكون كركوك امنة، وهذا ما جعل جميع اهالي كركوك يثمنون البيشمركة وتضحياتها".
وقال ايضا: "نحن في تواصل مستمر مع قوات البيشمركة، واننا ودوائرنا الخدمية سنعمل دوما على مساعدة البيشمركة رغم عدم صرف الحكومة الاتحادية لمستحقات كركوك المالية والذي اثر على الواقع الخدمي والاقتصادي والمعيشي، واضافة الى ذلك ازمة النازحين الذين قدموا الى كركوك عقب سيطرة الارهابيين على مدنهم".
واوضح الدكتور نجم الدين كريم قائلا: "اننا اليوم بصدد دراسة خيارات للإفادة من موارد كركوك المالية وذلك لكي نقدمها لبغداد، لان عدم الاستجابة لمطالب كركوك سيزيد من التحديات".
وقال محافظ كركوك: "ان قوات الشرطة اليوم بحاجة الى المزيد من الدعم ومع كل هذا نجد ان وزارة الداخلية تقوم بإجراء تغييرات ببعض المدراء والوحدات التابعة للشرطة واقسامها دون استشارة ادارة كركوك والتنسيق معها، لذا لا يمكن قبول باي تغيير دون التنسيق مع ادارة كركوك واللجنة الامنية فالشرطة هي قوات محلية ونحن مستمرون في اتصالاتنا مع وزير الداخلية".
وجرى خلال الاجتماع تدارس الاوضاع الامنية والعمل بالتنسيق مع الاجهزة الامنية لضمان اعادة النازحين للمناطق المحررة ضمن حدود كركوك.
من جانبه اكد الشيخ جعفر شيخ مصطفى بالقول: "اننا كقيادة لقوات البيشمركة في كردستان نؤكد دعمنا التام للخيارات التي تتخذها ادارة كركوك ومجلسها من اجل الحصول على استحقاقاتها المالية من الحكومة الاتحادية مع انعدام الدعم الحكومي لملف النازحين وضعف الدعم الاممي لهم". منوها الى الجهد الاداري الجبار الذي قدمته دوائر محافظة كركوك بدعم البيشمركة وهي تتصدى للدواعش، فالبيشمركة هي قوة لكل مكونات كركوك.
ووجه الشيخ جعفر شيخ مصطفى شكره لادارة كركوك ودوائرها الخدمية والمقاولون الذين قدموا المساعدة والعمل للبيشمركة في ضمان النجاح وتحقيق الانتصار على داعش.
واستذكر المجتمعون الفقيد العميد ياوز عمر عادل الذي وافته المنية اول امس مشيدين بأدائه ومواقفه الساندة لقوات البيشمركة والاجهزة الامنية المشتركة.
وتابع المجتمعون الإجراءات الامنية التي تقوم بها قوات الشرطة والاسايش لتعزيز الامن والاستقرار الذي شهدته مدينة كركوك، مشيدين بتعاون الكركوكيين ومساندتهم للقوات الامنية.

ليست هناك تعليقات: