إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 5 نوفمبر، 2015

الدكتور نجم الدين كريم يطالب بدعم كركوك لما تمثله من نموذج ناجح بالعراق.. ويشيد بتضحيات البيشمركة ووحدة الكركوكيين








الدكتور نجم الدين كريم يطالب بدعم كركوك لما تمثله من نموذج ناجح بالعراق.. ويشيد بتضحيات البيشمركة ووحدة الكركوكيين

ضيف معهد الشرق الأوسط للدراسات والبحوث الإستراتيجية في العاصمة الأمريكية واشنطن يوم الاربعاء 2015/11/4 الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك خلال زيارته للولايات المتحدة.
وقدم محافظ كركوك خلال محاضرة شارك بها العشرات من الباحثين والمهتمين بقضايا الشرق الأوسط والعراق شرحا للتطورات السياسية والاقتصادية والحرب على عصابات داعش والانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة في جميع المحاور خاصة جنوبي كركوك وغربيها، إلى جانب التقدم الذي تحرزه القوات الأمنية المشتركة في عموم الجبهات في العراق.
وقال: "ان الخطط التي اعتمدتها إدارة كركوك والمدعومة من قبل مكونات المحافظة ساهمت بشكل كبير في تقديم الدعم المعنوي والإسناد للقوات الأمنية التي تتصدى بشجاعة لإرهاب داعش"، مؤكدا: "إن أداء شرطة كركوك والآسايش قد أسهم بشكل كبير في جعل كركوك اليوم أكثر أمنا واستقرارا".
وبين: "ان هنالك خلافات ورؤى سياسية مختلفة بكركوك، لكن بعد أحداث حزيران للعام الماضي أصبح الجميع موحدا في مجابهة التحديات الأمنية وتحقيق الانتصار على الإرهاب، لكن مستقبل كركوك بيد أهلها".
وأضاف الدكتور نجم الدين كريم: "ان جميع مكونات كركوك هم هدف للإرهابيين دون اي تمييز، ودماء الكركوكيين اختلطت وهي تتصدى للإرهاب، لكن تضحيات البيشمركة كبيرة واستطاعت من تحرير مساحات واسعة في عموم الجبهات".
ودعا محافظ كركوك إلى ضرورة مساندة المحافظة ودعمها لما تمثله من نموذج ناجح يجمع المكونات العراقية، قائلا: " اليوم الجميع في كركوك يمارس حياته وعاداته وثقافاته بحرية تامة وصورة كركوك تكملها المكونات الموحدة، لكننا نواجه تحدي آخر وهي الأزمة الاقتصادية التي أصابت العراق جراء انخفاض أسعار النفط والحرب على داعش حيث لم تصل إلى كركوك مستحقاتها المالية مما جعلنا نوقف المشاريع الإستراتجية التي توفر فرص عمل لجميع المكونات، فالاعمار والبناء سمة توحد الكركوكيين، وأؤكد على أهمية تقديم الدعم للمساهمة باعمار المناطق المحررة".
ودعا الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان الى ضمان إيصال مستحقات كركوك المالية من البتردولار.
وقال الدكتور كريم: "ان العرب السنة في العراق هم أكثر المكونات العراقية ضررا من إرهاب داعش، فقد تعرضت مناطقهم لاحتلال الإرهابيين وصودرت ممتلكاتهم ودمرت دورهم وحرموا من زراعة أراضيهم، واليوم هم أكثر استعدادا لمجابهة الإرهابيين ومساندة المكونات العراقية للقضاء على داعش".
من جهة اخرى أكد على أهمية توفير السلاح لقوات البيشمركة التي أثبتت نجاحها وحققت الانتصار بدعم ومساندة ضربات التحالف الدولي التي كانت نوعية ودقيقة، مشددا: "ان شرطة كركوك وأجهزة الأمن بحاجة للمعدات والآليات الحديثة والدورات التطويرية لزيادة كفاءتها وتجدد عملها الأمني".
وأوضح سيادته: "ان كركوك ليست غنية بنفطها فقط بل بقطاعها الزراعي وتاريخها العريق وتنوع مكوناتها وثقافتها الكردية والعربية والتركمانية والكلدوا اشورية التي تجعلها مميزة في كل شيء، فالسنوات التي مرت كانت مليئة بالتحديات لكن الحياة الكركوكية ظلت سمة تعكس تاريخ مدينة أراد الإرهاب لها ولمكوناتها الشر لكن إرادة الكركوكين وتضحيات الرجال الشجعان والدماء الطاهرة قد كسرت شوكتهم وأحبطت نواياهم الخبيثة".
وأشار الدكتور نجم الدين كريم: "اننا نفتخر بالوقت نفسه ان كركوك لم تشهد موجات نزوح للمسيحيين الذين يعيشون ويساهمون باعمار كركوك وممارسة حياتهم وطقوسهم بحرية".
وأشاد محافظ كركوك بدور مقاتلي وحدات حماية الشعب بغربي كوردستان، داعيا الدول التي تحارب تنظيم داعش الإرهابي إلى عدم تقسيم الحرب إلى جبهتين واحدة في العراق وأخرى في سوريا.
وذكر محافظ كركوك النبأ المحزن الذي تلقاه خلال وجوده بواشنطن عن وفاة الدكتور احمد الجلبي ودوره الكبير في مواجهة الدكتاتورية والنضال عبر إيصال صوت المظلومين والأحرار والمعارضة العراقية للمجتمع الدولي من اجل بناء العراق الديمقراطي الفدرالي الموحد.
ويعد معهد الشرق الأوسط من كبار المعاهد المختصة التي تضم خبراء على مستوى سفراء وباحثين له مكانتهم برسم السياسية الأمريكية.
ومن جانب آخر ضيف معهد السلام الأمريكي (USIP) الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك، وقد شهد اللقاء مناقشة مشاريع وخطط المعهد في العراق وكركوك خلال المستقبل في المساهمة بتعزيز ونشر مفاهيم السلام والحوار والبناء الديمقراطي بما يعزز أسس التفاهم المشترك في عموم المجتمع العراقي وتنوعه القومي والاثني.
وقدم محافظ كركوك عرضا مفصلا لوضع كركوك في ظل الانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة والتنسيق الامني بين جميع التشكيلات والوحدات الامنية العاملة بكركوك، وقام بشرح ابرز التحديات التي تواجه المجتمع الكركوكي في ضوء عدم صرف مستحقاتها المالية، مؤكدا: "ان مجتمع كركوك بجميع مكوناته اثبت حرصه على الحفاظ على تماسكه في مواجهة ارهاب داعش وتحقيق الانتصارات في عموم الجبهات من خلال دعمهم للقوات الامنية".

ليست هناك تعليقات: