إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 25 مارس، 2016

الدكتور نجم الدين كريم يهنأ المسيحيين بعيد الفصح (القيامة)


الدكتور نجم الدين كريم يهنأ المسيحيين بعيد الفصح (القيامة)

هنأ الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك المسيحيين في العراق وكركوك بشكل خاص بعيد الفصح.
وقال سيادته في رسالة تهنئة وجهها بمناسبة عيد الفصح (القيامة): "نتقدم لكم باحر التهاني واطيب الأماني بمناسبة حلول العيد ونتمنى ان يعم الأمن والاستقرار في بلدنا وان تحرر جميع الاراضي التي احتلتها عصابات داعش الارهابية خاصة التي تعود لأحبتنا المسيحيين في نينوى، ونشهد عودتكم اليها معززين ومكرمين وان تعمر دوركم وكنائسكم".
واوضح سيادته: "ان المسيحيين هم من المكونات الاصيلة في العراق وكركوك بشكل خاص، والذين كانوا ومازالوا داعمين للبناء وترسيخ الحوار ومواجهة التحديات ليمضوا مع الاخرين للسير نحو طريق السلام ومساندة ادارتنا وقوات البيشمركة واجهزتنا الامنية التي جعلت كركوك اكثر امنا واستقرارا".
واضاف الدكتور نجم الدين كريم في رسالته قائلا: "لقد بينت كركوك اصالتها في تجربتها الانسانية الرائعة باحتضانها للنازحين خاصة احبتنا المسيحيين من الطلبة الاعزاء الذين أبو ان لا يتركوا كلياتهم بعد احتلال الموصل، فوجدوا كركوك التي كانت وستبقى يدا تمتد للخير وتعكس صورة رائعة رسمها تاريخ هذه المدينة وافعال مواطنيها الكرام"، مؤكدا سيادته بالقول: "على الرغم من التحديات والاحزان التي عصفت بكم وبالايزيديين والمسلمين وعموم الشعب العراقي من جرائم داعش الارهابي والتطرف الا اننا نخاطبكم بقول المسيح (كُلُّ مَملَكةٍ تَنقَسِمُ على نَفْسِها تَخْرَب، وكُلُّ مَدينةٍ أَو بَيتٍ يَنقَسِمُ على نَفْسِه لا يَثبُت)، فوحدتنا وتكاتفنا ومساندتنا لبعضنا البعض هو الضامن لدحر الارهاب وتفكيك ايدولوجيته ومواجهة التطرف عبر التسامح والحوار"،
واكد سيادته في رسالته بعيد الفصح (القيامة) الذي سيصادف يوم الأحد 27 آذار: "ان هذا العيد هو أجمل أعيادكم وأكثرها بهجة ورجاء رغم الايام والسنوات الصعبة التي مرت عليكم، أدعوكم الى الصبر والثبات، فالمستقبل سيكون افضل كلما بقينا معا مسلمين ومسيحيين متحدين ولنا تاريخ وحضارات مشتركة، فأنتم نموذج معتدل ومُحب، حاضر وفاعل عبر تواصلكم مع الجميع، واختم رسالتي لكم احبتي بشهادة سيدنا المسيح (كونوا في الرَّجاء فَرِحين وفي الشِّدَّةِ صابِرين)، وكل عام وأنتم بألف خير، وعيد مبارك وقيامة حقيقية لعوائلكم الكريمة وعودة للنازحين لمدنهم وقراهم و المهجرين الى بلدهم".

ليست هناك تعليقات: