إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الجمعة، 14 أكتوبر، 2016

العبادي الحكومة ملتزمه بنقل الصلاحيات .. وسنحرر الحويجة قريبا .

العبادي الحكومة ملتزمه بنقل الصلاحيات .. وسنحرر الحويجة قريبا .
اكدت الحكومة الاتحادية انها ملتزمة بنقل الصلاحيات للمحافظات .. في حين شددت ان تحرير الحويجة بات قريبا ..
جاء ذلك في زيارة لرئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة اليوم الجمعة 14/10/2016 الى مدينة كركوك وكان في استقباله الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك رئيس اللجنة الامنية بالمحافظة .. وتوجه فور وصوله الى جبهات القتال بالمحور الجنوبي في مكتب الخالد ولقائه بقاده ومسؤولي البيشمركة في المحور الرابع والخامس وبمشاركة قاده الحشد التركماني ثم زيارته لقصبة بشير واطلاعه على حجم الدمار الذي اصابها جراء تعرضها لاحتلال عصابات داعش الارهابية والعمليات العسكرية .. كما وعقد السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي ومحافظ كركوك وبحضور السيد رئيس مجلس المحافظة ريبوار فائق الطالباني ونائب المحافظ بعددا من اعضاء مجلس المحافظة الى جانب عقد لقاءا موسعا ضم عددا من شيوخ العشائر والوجهاء في محافظة كركوك .
وفي مؤتمر صحفي مشترك ..اكد محافظ كركوك اننا نتوجه بالشكر لرئيس مجلس الوزراء لزيارته اليوم الى كركوك وتطمينه مواطنيها وعشائرها .. مباركا الانتصارات التي حققتها قوات الجيش والبيشمركة والحشد الشعبي في عموم جبهات القتال.
واكد الدكتور نجم الدين كريم على اهمية تحرير الحويجة وضروره العوده الامنه للنازحين لجميع مناطقهم المحرره .. قائلا ان كركوك استقبلت اكثر من نصف مليون نازح ولدينا تحديات كبيره في المسائل الخدمية خاصة نقص الدوام ومواد التخدير التي اضطرتنا لتقليص اجراء العمليات الجراحية ..مطالبا بسرعة حسم صرف مستحقات الفلاحين والمزارعين ودعم كركوك في مواجهة التحديات بكافة القطاعات الخدمية لما تقدمها من نموذج امني وانساني .
واكد رئيس مجلس الوزراء ان الحكومة العراقية ملتزمه بنقل الصلاحيات للمحافظات فهي حكومة نقل الصلاحيات والتي يجب من خلالها ان تتحمل المحافظات مسؤوليتها في الادارة وتوفير الخدمات ..مؤكدا ان زيارتنا جاءت للاطلاع على التعايش السلمي الذي تشهده كركوك والعمل على تحرير الحويجة قريبا وجميع اراضي كركوك .
وقال ان قواتنا اليوم تقاتل بجزيره الانبار وتعمل على تحرير طريق بيجي حديثه حتى الحدود السورية وتستعد لتحرير الحويجة والموصل .. قائلا ان كركوك تمتاز بوجود عده مكونات متأخية ومنسجمة وموحده .
ودعا رئيس الوزراء دول الجوار خاصة تركيا بعدم التدخل بالشؤون الداخلية العراقية فالعراقيون يريدون ان يتعايشوا بسلام ونريد تحرير مدننا وعوده نازحينا فاليوم نحن نحرر ونعمل وداعش جاءت للقتل والتدمير .
واشار اننا سنساعد كركوك فهي محافظة عراقية لكن ايراداتنا هي اقل من الانفاق .. مؤكدا ان رعاية النازحين مهمه جدا لكن عودتهم لمناطقهم المحرره هي الاهم .. مؤكدا يجب ان تبقى كركوك متوحده .
واشار لدينا تفاهم كامل بين الاقليم والحكومة في تحرير الموصل وعدم وقوع تغير جغرافي وستدخل الموصل قواتنا الوطنية الجيش والشرطة وابناء الموصل لتحريرها .. قائلا ان قواتنا تتعلم من معاركها في الفلوجه والانبار والقياره في ادامة انتصاراتها .. مشددا لن نسمح باي تجاوز على المواطن وسنلاحق الدواعش اينما كانوا .
واشار انا متفائل بالانتصار وداعش منهار في الموصل .. فالناس اليوم متوثبين للمشاركة بالمعارك .
وقال نحن وصلنا للحافة الاخيره وسنحرر الحويجة والموصل وسننتصر على داعش عسكريا وسنعمل على القضاء على الفكر المتطرف .. مؤكدا اننا بحاجة لمصالحة مجتمعيه وعدم اثارة الفتن فاحيانا تجد كلمة اشد من الرصاصه لانها تؤدي للفتنه .. مشيرا بالقول علينا عدم التفكير بطريقة الاغلبية والاقلية فالحق حق حتى لو كان لفرد واحد وعلينا التعايش فيما بيننا .
ووصف تنظيم داعش بالفكر الاقصاءي والتكفيري الخطير والسنة منه براء فوضع مناطقهم ونازحيهم كارثي وهم اكثر المتضررين منه .
ووصف النظام السياسي بالعراق بالمتمتع بالحرية الكبيره وهذا ما حدثني عنه زعماء العالم خلال زيارتي لنيويورك لما نشهده من عدة تظاهرات ومشاركة الالاف فيها فتجربتنا فريده بالشرق الاوسط .. مجددا التاكيد عدم وجود قوات اجنبيه مقاتله بالعراق سوا خبراء يقدمون الدعم والاسناد اللوجستي والتدريب وهذا ما اكدناه باعتراضنا على وجود قوات تركيه قتاليه وهو موقف للعراق ليس لانهم اتراك بل لانها قوات قتالية .
واشار اننا سنعمل على اعادة اعمار المناطق المحرره عن طريق مساعدتنا من قبل العالم المتعقل الذي يتعرض للارهاب .
واشار ان افضل رد على الارهاب هو الاعمار والبناء وعوده النازحين .. مؤكدا ان العراقيين اليوم اكثر وحده وتكاتف من قبل .
وخلص رئيس الوزراء بالقول زرت قصبة بشير والتقيت اهلها واطلعت على حجم الدمار فيها .. قائلا لم اجد تدميرا في جميع المناطق المحرره مثل الذي شاهدته ببشير فداعش هو فكر استئصالي .. مؤكدا لا نريد نصائح من احد فالعراقيون يقاتلون ويحققون الانتصار وهو بلد المكونات الموحده .. وتساءل اين كانت هذه الاصوات حينما تعرض العراقيون للارهاب ودمار داعش وتحطيم بنيته ومؤسساته واستهداف مكوناته وهل اعترفت تلك الدول بحقوق مكوناتها فالعراق لايريد نصائحهم وهو بلد بحضاره تمتد لاكثر من ستة الاف عام .














ليست هناك تعليقات: