إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الأربعاء، 24 يونيو، 2015

لجنة الطاقة البرلمانية تؤكد دعمها لمطالب الكركوكيين وضمان حقوقهم في قطاع الطاقة




التقى الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك اليوم الاربعاء 2015/6/24 السيد ئاريز عبد الله رئيس لجنة الطاقة في البرلمان العراقي والوفد المرافق له الذي ضم النائبين كاوه محمد وطاهر كردي، وحضر القاء رئيس واعضاء لجنة الطاقة بمجلس محافظة كركوك.
في بداية اللقاء رحب محافظ كركوك بالوفد الزائر وقدم شرحا مفصلا لواقع انتاج الطاقة بكركوك من عمليات انتاج النفط والغاز والمنتوجات النفطية والكهرباء والتحديات التي تواجه كركوك في سبيل تقديم الخدمات لمواطنيها.
واشار الى ان كركوك تعرضت للإهمال في جميع المجالات خاصة قطاع النفط حيث لم يراعى فيها مكانة كركوك وثرواتها ودور مكوناتها، مشيرا الى ان كركوك اليوم بحاجة لإنشاء مصفاة تنتج المشتقات النفطية وتلبي احتياجات المحافظة.
وقال: "ان كركوك لا تستلم حصتها من البنزين والتي تبلغ مليون و300 الف لتر، انما يصلها اليوم بشكل متقطع هو 250 الف لتر رغم وجود اكثر من نصف مليون نازح بالمدينة"، وشدد على استحقاق الكركوكيين في ادارة الملف النفطي في المحافظة.
من جانبه اكد السيد ئاريز عبد الله مشروعية مطالب ادارة كركوك ومجلس المحافظة فيما يخص ملفات الطاقة والثروات النفطية، مبينا اهمية تنسيق لجنة الطاقة النيابية المستمر مع كركوك وادارتها لما تحتله المحافظة من اهمية اقتصادية ونفطية في العراق.
وابدى الوفد البرلماني الزائر دعمه وتأييده لإدارة ومجلس محافظة كركوك وسعيهم لضمان حقوق اهالي كركوك وصرف مستحقات المحافظة المالية والتوجه نحو الافادة من مردودات كركوك حسب خيارات واجراءات قانونية ودستورية، مؤكدين اهمية اشراك كركوك باي خطوة او تفاهم بين الاقليم وبغداد.
واوضح المجتمعون ان الظروف الاقتصادية الصعبة التي تشهدها كركوك نتيجة حرمانها من صرف مستحقاتها المالية والتي تصل الى اثنين ترليون دينار عراقي من البتردولار وتنمية الاقاليم، بل ان بعض الوزارات الاتحادية اعتبرت كركوك من المناطق الخاضعة لارهاب داعش.
واكد ممثلو لجنة الطاقة بمجلس كركوك الموقف المشترك بين ادارة كركوك ومجلس المحافظة والنابع من حاجة المواطن الكركوكي الى اهمية تظافر الجهود لضمان صرف مستحقات كركوك التي تعاني من الاهمال في شتى القطاعات خاصة القطاع النفطي، مؤكدين ان كركوك لم تستفد من ثرواتها النفطية الكبيرة سوى التلوث البيئي الذي اضر بالمواطن الكركوكي وجمالية المحافظة.
وفي تصريح لعدد من وسائل الاعلام صرح محافظ كركوك قائلا: "بحثنا خلال اللقاء مطالب اهالي كركوك واهمية تعاون ادارة كركوك ومجلس المحافظة بمجال التعيينات وتسمية شركة نفط كركوك بدلا من نفط الشمال وحصة كركوك من الوقود والكهرباء والبتردولار، واؤكد على اهمية التواصل بين ادارة كركوك ولجنة الطاقة البرلمانية، وادعو ممثلي كركوك بمجلس النواب للتواصل مع لجنة الطاقة البرلمانية".
واكد رئيس لجنة الطاقة البرلمانية دعمه لمطالب كركوك بضمان مستحقاتها واهمية ان تكون كركوك مشاركة في اي لقاءات بين الاقليم وبغداد.
واضاف: "ان محافظات كركوك والبصرة والناصرية وميسان ومدن اخرى تواجه صعوبات نتيجة الروتين وبعض الاجراءات المعتمدة وصعوبات ادارية، لكن من حق كركوك كمحافظة مستقلة لها صلاحيات ان تتوجه للاستثمار، واليوم هي بحاجة لمصفاة، ولكن هنالك توجه وجديه من قبل ادارة كركوك ومجلس المحافظة الذين يجاهدون ويعملون لغرض انشاء مصفى بكركوك ونحن ندعمهم".
وابدى رئيس لجنة الطاقة دعمه لمقترح تسمية شركة نفط الشمال بشركة نفط كركوك قائلا: "انه طلب قانوني ودستوري والعراق دولة فدرالية وتوزيع الصلاحيات من حقهم وتسمية نفط كركوك كشركة منتجة اسوة بمحافظات الناصرية وميسان والبصرة ومدن اخرى ونحن ندعمهم".

ليست هناك تعليقات: