إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

السبت، 26 مارس، 2016

الدكتور نجم الدين كريم يشارك المئات بالأحتفاء بعيد الفصح.. ويؤكد: "ان كركوك حاضنة للجميع وهي مدينة السلام والتعايش.













الدكتور نجم الدين كريم يشارك المئات بالأحتفاء بعيد الفصح.. ويؤكد:
"ان كركوك حاضنة للجميع وهي مدينة السلام والتعايش.

شارك الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك مساء اليوم السبت 2016/3/26 القداس المقام في كاتدرائية القلب الاقدس بمدينة كركوك احتفاءً بعيد الفصح (القيامة) وبحضور المئات من المسيحيين.
واكد المطران يوسف توما مطران الكلدان بكركوك والسليمانية في كلمة له: "ان كركوك هي من احسن مدن العراق من ناحية السلام والأمان والتي جاءت بفضل تلاحم السلطة والقوات الأمنية ومساندة اهالي كركوك، فهي نموذج للسلام الذي نطمح ان يسود في عموم البلاد".
واضاف بالقول: "ان كركوك احتضنت اكثر من 600 الف نازح بينهم عدد من المسيحيين الذين هم من طلبة جامعات نينوى والموصل وتكريت ورغم جهود الكنيسة بدعمهم لكن مساندة ادارة كركوك كان لها الدور في تميزهم بدراستهم".
وقدم المطران يوسف توما صورة تذكارية للطلبة المسيحيين النازحين الى كركوك الى جانب تقديمه للبيضة التي تعكس رمز القيامة وتمنى ان تكون رمزا لقيامة العراق.
وتحدث محافظ كركوك في كلمة له خلال القداس قائلا: "نقدم لكم التهاني نيابة عن اهالي كركوك ونحن هنا لنشارككم هذه المناسبة والتي هي تجسد الاخوة والتعايش التاريخي، فمشاركتنا معكم هي تجسيد أن كركوك هي حاضنة للجميع وانتم من الأصلاء ونريدكم دوما معنا اخوة واخوات ولا نريد رحيلكم من كركوك بل ندعو من هاجر خارج البلاد للعودة اليها".
وفي حديث سيادته لعدد من وسائل الاعلام اكد الدكتور نجم الدين كريم: "ان كركوك استقبلت اكثر من 600 الف نازح بينهم من الاخوة المسيحيين، فهم من الاصلاء ونعدهم من اهل محافظتنا"، مؤكدا: "ان هذا التنوع والنسيج المتعايش واقامة الاحتفال بعيد الفصح يدل على ان كركوك في أمان وسلام وما حضور هؤلاء الأحبة بزيهم وحضورهم الكبير واناقتهم الا دليلا على ذلك".
ووجه سيادته التهنئة للقوات الامنية المشتركة على الانتصارات التي تحققها في الانبار ونينوى، قائلا: "نحن نتطلع الى اليوم الذي يتم فيه تحرير ما تبقى من مساحات تابعة لمحافظة كركوك".

ليست هناك تعليقات: