إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الاثنين، 25 مايو، 2015

محافظ كركوك يلتقي وزير الهجرة بالحكومة الاتحادية





التقى الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك اليوم الاثنين 2015/5/25 وزير الهجرة بالحكومة الاتحادية الدكتور جاسم محمد الجاف (درباز محمد).
وبحث الجانبان ازمة النازحين وجهود ادارة كركوك بمساعدة النازحين الذين جاءوا الى كركوك بعد سيطرة ارهاب داعش على محافظاتهم ومدنهم حيث بلغ عدد النازحين اكثر من 81 الف عائلة نازحة على الرغم من عدم تقديم الدعم لكركوك في ظل التحديات التي تواجهها وهي ثاني مدينة بعد دهوك من حيث استقبالها للنازحين على مستوى البلاد.
وطالب محافظ كركوك بضرورة دعم المحافظة بزيادة حصة تجهيزها من الكهرباء في ظل تواجد النازحين فيها الى جانب رعاية مدارسها التي استقبلت 50 الف طالب وطالبة وتوفير الادوية والمستلزمات الطبية والخدمات لهم.
حيث قال محافظ كركوك: "ان معاناة وتحديات كركوك كبيرة فهي لم تصرف لها مستحقاتها المالية منذ منتصف عام 2013".
واضاف قائلا: "اننا نتدارس اليوم مع دوائرنا لبحث الافادة من موارد كركوك لمعالجة مشاكلنا وضمان توفير سيولة نقدية، فإجراءاتنا هي حق لاهالي كركوك وهي تأتي وفق الدستور".
وبين ان اللجنة العليا لاغاثة النازحين لم تقم بدعم كركوك بشكل يتناسب وحجم النازحين القادمين الى كركوك ولم تصرف لكركوك سوى ثمانية مليارات دينار.
ودعا وزير الهجرة الوزارات المختصة الى دعم كركوك وتلبية احتياجاتها في ملف النازحين، واعدا بطرح معاناة كركوك خلال الجلسة القادمة لمجلس الوزراء بالحكومة الاتحادية.
وقال: "ان العراق يشهد كارثة انسانية، فالنزوح كبير وامكانياتنا ضعيفة للغاية وهنالك تعارض للصلاحيات بين المؤسسات الاتحادية".
وعقد عقب انتهاء الاجتماع عقد مؤتمر صحفي اكد فيه الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك: "التقينا بالسيد وزير الهجرة والمهجرين مع عدد من اعضاء مجلس النواب في زيارة مهمة لكركوك، وتم التطرق خلال اللقاء لمشكلة النازحين بمختلف جوانبها الخدمية والصحية والانسانية وضرورة تأمين المساعدات لهم".
واشار: "لدينا تحديات كبيرة في كركوك التي استقبلت 81 الف عائلة نازحة وهي تمثل اكثر من 400 الف نسمة وهم يمثلون الاشخاص النازحين من محافظات صلاح الدين والانبار وديالى ونينوى وكذلك النازحين من مناطق جنوبي كركوك وغربيها في ضوء عدم صرف مستحقات كركوك المالية وعدم تقديم الدعم الحكومي لكركوك وضعف الدعم الاغاثي للمنظمات الدولية، حيث ان لدينا 50 الف طالب وطالبة يدرسون بمدارس كركوك الى جانب طلبة الجامعات والكليات والموظفين المنسبين الى كركوك، وهنالك احتياجات ملحة، وكركوك اليوم لا تحصل على حصتها من الكهرباء المقررة في ضوء عدد السكان والبالغة اربعة وستة بالعشرة مع قدوم النازحين بات من الضروري تخصيص 150 ميكا واط اضافي لكل نتمكن من توفير الكهرباء مع حصة المحافظة المقررة".
واوضح الدكتور نجم الدين كريم: "ان حل مشكلة النازحين تتمثل بعودتهم لمدنهم ودورهم مرفوعي الرأس"، مطالبا جميع السياسيين والمسؤولين لإيجاد الية تضمن عودة النازحين للمناطق المحررة وتوفير الامن والخدمات لهم.
وبشان مستحقات كركوك المالية. اوضح الدكتور نجم الدين كريم: "اننا نعيش ونشهد ونرى تعامل ربما كان فيه شعور طائفي او مناطقي او سياسي يدخل في حسابات التعامل مع كركوك ويؤثر عليها لكن الجميع موجود في كركوك من طوائف واديان وقوميات".
وقدم وزير الهجرة والمهجرين شكره لمحافظ كركوك ودوائرها الخدمية ومواطنيها لاستقبالهم النازحين ومساعدتهم، واشار ان كركوك استقبلت 81 الف عائلة نازحة وهذا يشكر عليه ادارة ومواطني كركوك.
وقال: "لدينا مشكلة في مسألة النازحين تتلخص بالأزمة المالية وضعف استجابة الجهات الحكومية مع النازحين، فالأموال لم تحول جميعها مما ادى الى خلق مشكلة في ايواء النازحين وهنالك تزايد باعداد النازحين الذين قاربوا على ثلاثة ملايين نسمة في العراق، فصبر النازحين اليوم هو الذي خفف من الضغط فالدولة العراقية لم تستطع الايفاء بوعودها تجاه النازحين لأسباب امنية وعسكرية ومالية".
واشار الى ان 300 الف عائلة نازحة صدرت لهم بطاقة الذكية وتم تحويل مبالغ المنح المالية للمسجلين في نيسان بواقع 99 الف و75 عائلة نازحة وستصرف لهم خلال ايام بينما سيتم صرف وجبة اخرى ل 99 الف عائلة بمنحة المليون الشهر القادم.
واوضح انه سيتم استقطاع مبلغ ثلاثة الاف دينار عند صرف المستحقات بواسطة البطاقة الذكية فقط وهي تعتبر عمولة، وان استقطاع اي مبلغ اضافي اخر خلاف ذلك يعتبر مخالفة قانونية.
وطالب وزير الهجرة الكتل السياسية بالمساهمة بتخفيف معاناة النازحين، قائلا: "هؤلاء نفسهم الذين ذهبوا العام الماضي وانتخبوا ممثليكم وهم اليوم في مشكلة كبيرة وبحاجة للاغاثة ولم يجدوا دورا لكم لاغاثتهم ومساعدتهم".
واوضح: "هنالك ضغط كبير ومعاناة وتحديات لملف النازحين ومنها ما تشهده كركوك ولم يكن هنالك اهتمام بالشكل المطلوب، اننا في العراق لدينا مشاكل امنية وسياسية ومالية لكن يتطلب الوضع الحالي اعطاء الاولوية لملف النازحين لكنها لم تحظى بذلك".
واضاف: "ان زيارتنا لكركوك برفقة النائبين زاهد الخاتون واحمد السلماني مهمة جدا، وهي لشكر ادارة كركوك ومواطنيها والاطلاع على واقع النازحين".
ودعا النائب زاهد الخاتون الى تقديم الدعم لكركوك وادارتها ودوائرها الخدمية، مطالبا الوزارات الخدمية لتقديم دعمها وامكانياتها للنازحين.
وتضم كركوك 81 الف عائلة نازحة 39 الف منهم تسلموا منحة المليون في حين شهدت كركوك فتح 11 منفذ لتزويد النازحين بالبطاقات الذكية.

ليست هناك تعليقات: