إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الخميس، 27 أغسطس، 2015

محافظ كركوك: "العرب اكثر المتضررين من ارهاب داعش.. ونحرص على اعادتهم لمناطقهم المحررة"












محافظ كركوك:
"العرب اكثر المتضررين من ارهاب داعش.. ونحرص على اعادتهم لمناطقهم المحررة"

محافظ كركوك يطالب العبادي بدعم البيشمركة.. ويؤكد قرب تحرير بشير من دنس داعش


زار الدكتور نجم كريم محافظ كركوك يوم الخميس 2015/8/27 مواقع قوات البيشمركة في محور قضاء داقوق.
والتقى خلال الزيارة التي شارك بها عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني اسو مامند مسؤول المركز الثاني في كركوك والشيخ جعفر شيخ مصطفى امر قوة 70 وعدد من قاده البيشمركة في القرى التي تم تحريرها يوم الاربعاء.
واشاد محافظ كركوك رئيس اللجنة الامنية بالانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة الابطال، مؤكدا ان دمائهم هي دين في رقاب الكركوكيين وانتصاراتهم ستظل طريقا يرسم الوئام والتآخي بين الكركوكيين.
ثم توجه محافظ كركوك الى مقر تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في قضاء داقوق وعقد لقاء مع شيوخ ووجهاء عشيرة البو مفرج حضره قائمقام القضاء وعدد من المسؤولين الامنيين والمحلين.
وقال سيادته: "ان ما جرى يوم الاربعاء هو حدث كبير وانتصار رائع لقوات البيشمركة"، مؤكدا: "ان العرب هم المتضررين من ارهاب داعش اكثر من الاخرين، لان 95% من النازحين والذين تضررت ودمرت منازلهم وغادروا قراهم ومدنهم ونزحوا منها خير مثال يضرب على اجرام داعش".
واشار الى: "ان لقائنا اليوم هو لتطمين اخواننا العرب، فإرهاب داعش يستهدف الجميع ومنهم اهل قرية طامور التي قام الارهابيون بقتل عشرة من ابنائها حينما هاجموا مركز انتخابيا قبل 15 شهرا"، واعدا بضمان عودة الاهالي لقراهم المحررة بعد اتخاذ اجراءات امنية تضمن تحقيق الاستقرار، قائلا: "الجميع سيعود، والبيشمركة جسدت اروع البطولات وقدمت التضحيات لأمن جميع المكونات، ونحن حريصون على ادامة وتقوية التعايش بين الجميع".
وتحدث لهم بالقول: "انتم اصلاء من اهل كركوك ولكم نفس حقوق مكونات كركوك الاخرى وزيارتنا لطمأنتكم وسنعمل جميعنا على طرد داعش من محافظتنا وكل مناطقها وسنعمل على دعم وادامة العلاقات والتعاون المثمر مع الاجهزة الامنية".
واشار الى: "ان لقائنا مع عشيرة البو مفرج مهم، فالعشيرة لها علاقات طيبة مع مكونات كركوك والكورد بشكل خاص عبر عقود"، مؤكدا: "ان لدينا خطط لضمان الامن وتحقيق الاستقرار فلا مكان لداعش بكركوك".
واشار عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني اسو مامند الى ان قوات البيشمركة تحمي الجميع والخاسر الاكبر لوجود ارهاب داعش هم اخواننا العرب ونحن متضامنون معهم ونعمل مع الجميع على طرد والقضاء على داعش.
وتحدث محافظ كركوك لعدد من وسائل الاعلام بالقول: "ان زيارتنا اليوم لمواقع البيشمركة ولقائنا بقادتها كانت لبحثن الوضع الامني من الناحية العسكرية وحماية المواطنين وممتلكاتهم وضمان عودتهم بعد تأمين الاوضاع فيها"، مشيرا: "ان الساكنين بالمناطق المحررة ليسوا مع داعش بل هنالك طفيليون ارهابيون هم الذين تسببوا بارتكاب الجرائم وايقاع الضرر بالمواطنين، فأهالي المناطق المحررة عانوا كثيرا من الارهاب ومنهم اهالي قرية طامور، فاجتماعنا معهم مثمر ومهم وطمأناهم بان البيشمركة قد جاءت لتحريرهم وحمايتهم".
واشار الى: "ان المناطق التي تدمرت نتيجة القصف والعمليات العسكرية واننا سنعمل على الحفاظ على الممتلكات والابنية وارجاع الاهالي اليها بسلام وهم مرفوعي الرأس".
واوضح: "ان هنالك خطط لتحرير قصبة بشير وقضاء الحويجة وسيتم ذلك"، مؤكدا ان الانتصارات لم تأتي عبثا بل جاءت بتضحيات ودماء البيشمركة الابطال وجرحاهم.
وطالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بتقدير وضع البيشمركة واحتياجاتهم والتعامل معهم أسوة بالقوات الاخرى التي اثبتت جدارتها وشجاعتها وهي تنتصر على داعش.
واوضح: "ان كركوك هي المكان الوحيد الذي تمكنت ان تصمد بشرف منذ مجيء داعش بفضل البيشمركة والقوات الامنية ولم يستطع الارهاب ان يحتل شبرا واحدا بل حققت عليهم انتصارات كبيرة وحررت مساحات واسعة".
ومن جانب اخر زار الدكتور نجم الدين كريم والسيد اسو مامند مقر اللواء 16 للحشد الشعبي التركماني في تازه والتقى امر اللواء ابو ثائر وعدد من المسؤولين باللواء، وبارك مقاتلو الحشد التركماني الانتصارات التي حققتها البيشمركة يوم امس بمحور داقوق.
وتحدث الدكتور نجم الدين كريم لعدد من وسائل الاعلام قائلا: "بحثنا ضرورة العمل على تحرير بشير فمواطنيهم عانوا ليس فقط الظلم والاضطهاد ابان حكم النظام البائد بل حتى بعد احتلال منطقتهم من ارهاب داعش، فموضوع بشير محزن للجميع وهذه المنطقة لها تاريخ ومكان في قلب الرئيس مام جلال، فتحرير بشير ضروري والاسناد الجوي مهم لتحقيق الانتصار ونحن طلبنا من التحالف الدولي المساعدة وتأمين الغطاء كونه مهم جدا".
واضاف: "عندما تقدمت البيشمركة يوم الاربعاء باتجاه داقوق وحررت مناطق عدة هاجمت عصابات الظلام داعش على مشارف بشير وقدم اهلها ثلاثة شهداء ونحن سنعمل مع الاخوة وقوات البيشمركة بالتنسيق مع الحشد التركماني لتحقيق الانتصار والقضاء على داعش، فبشير ستحرر ويعود اهلها ويعاد اعمارها مجددا".
وعبر ابو ثائر آمر اللواء عن شكره لدور البيشمركة وتنسيقها الكبير وتعاونها المتواصل، مشيدا بدور ومساعدة وتعاون محافظ كركوك مع اهالي تازه وبشير.
وقال: "يوم الاربعاء قدمنا ثلاث شهداء وقتلنا 12 ارهابي وتصدينا لإرهاب داعش بتعاوننا ومساعدة البيشمركة لنا وتم اعادة جميع المناطق التي فقدناها ولدينا نقاط الان بطريق رشاد- كركوك ونحاصر بشير".
واضاف: "ان التنسيق مع البيشمركة ولوائها بتازه عالي جدا ونحن متفائلين ومتعاونين معهم ودمائنا اختلطت سويا في الدفاع عن كركوك".
وقال: "للتحالف الدولي دور كبير في الاسناد الجوي وثقتنا بالبيشمركة كبيرة للغاية ولم يبقى الا جزء بسيط لإكمال تحرير بشير"، مؤكدا عميق امتنانه الى مام جلال لأنه بنى بشير ورعى اهلها بعد عقود الظلم والاضطهاد للنظام البعثي البائد. وتثمينهم الى قوات البيشمركة. قائلا: "نحن واثقون من اعادة اعمارها مجددا".

ليست هناك تعليقات: